تحت شعار "عساه حس ما ينطفي"

تطلق جمعية ألزهايمر حملتها المواكبة للشهر العالمي لألزهايمر لهذا العام 2019

الرياض:

تجري الاستعدادات في الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر لإطلاق حملتها التوعوية التثقيفية بمرض ألزهايمر تحت شعار: (عساه حس ما ينطفي) بالتزامن مع الشهر العالمي لألزهايمر الذي تحتفل به جميع الدول الأعضاء في منظمة ألزهايمر العالمية لتوعية وتثقيف المجتمع بمرض ألزهايمر وأعراضه والوصول لمقدمي الرعاية ، إيماناً من الجمعية بأهمية المواكبة العالمية في هذا الشأن .

تهدف هذه الحملة إلى رفع مستوى الوعي العام بمرض ألزهايمر عبر تثقيف شرائح المجتمع المختلفة حول أعراض المرض ومراحله وسبل الوقاية لتقلقل فرص الإصابة بالمرض، كما أنّه تم اتخاذ كافة الترتيبات الكفيلة بإنجاح هذه الحملة بكافة مناطق المملكة ، اضافه إلى أن الجهات المعنية عقدت عدداً من الاجتماعات تم خلالها اتخاد التوصيات وتحديد خطة البرامج لهذه الحملة ، كما تم تحديد نوعية التضامن مع الحملة من خلال الرسائل الخاصة والتفاعل المجتمعي لتسليط الضوء على هذا القضية إضافة الى برامج رحلات الخير للمرضى والبرنامج التدريبي التأهيلي للتهيئة النفسية للمريض واسرته  وبرنامج رد الجميل.

كما أن الاستعدادات قد تكاملت من قبل اللجان المعنية المشرفة، وتشمل حملة الجمعية هذا العام محاور عدة من خلال وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ، وذلك إيمانا بأهمية الدور الذي يقوم به الإعلام لخدمة قضايا المجتمع والتوعية بأهمية معرفة الإيجابيات والسلبيات في التعامل مع مرض ومريض ألزهايمر.

كما تشمل الحملة أيضاً إعلانات الطرق، وتوزيع المطبوعات التوعوية ، مع استهداف أماكن التواجد الجماهيري الكثيف مثل أﻣﺎﻧﺎت اﻟﻣﻧﺎطق واﻟﮭﯾﺋﺎت واﻟوزارات واﻟﺟﺎﻣﻌﺎت واﻟﻣدارس واﻟﻣﺳﺗﺷﻔﯾﺎت واﻟﻣراﻛز اﻟﺻﺣﯾﺔ واﻟﻔﻧﺎدق واﻷﺑراج والمراكز التجارية الكبيرة ، وغيرها من أماكن تواجد الجمهور المستهدف بالحملة ، كما سيكون هناك مشاركات للجمعية في اﻟﻣﻧﺎﺳﺑﺎت العامة وكذلك في كل الأحداث التي يحتشد فيها الجمهور.

يذكر أنّ الشهر العالمي لألزهايمر هو حدث دولي يقام في شهر سبتمبر من كل عام بهدف توعية المجتمعات وفرصة سانحة للمختصين والمهتمين والممارسين الصحيين لمتابعة الحدث والتعرف على آخر المستجدات والطرق الحديثة للتعامل مع مرض ألزهايمر والمصابين به .