الاعراض و العلامات العشرة لمرض الزهايمر

العلامات العشرة لمرض الزهايمر:

  1. فقدان الذاكرة الذي يعيق الحياة اليومية :

أحد أكثر أعراض مرض ألزهايمر شيوعا هو فقدان المريض القدرة على تذكر الأحداث القريبة. أما الأعراض الأخرى فتتضمن نسيان أحداث ومواعيد مهمة؛ إعادة نفس السؤال مرارا وتكرارا رغم حصوله على الإجابة؛ اعتماد المريض على وسائل مساعدة للتذكر( مثل المذكرات الورقية أو الإلكترونية)؛ أو اعتماد المريض على أفراد أسرته في أداء أعمال كان يعتمد على نفسه في أدائها.

ما هو الطبيعي؟ نسيان الأسماء أو المواعيد المهمة أحياناُ، ولكن تذكرها بعد حين.

 

  1. صعوبات وتحديات في التخطيط وحل المشاكل:

قد يعاني بعض الأشخاص من تغيرات في قدرتهم على تخطيط وتسيير أمور حياتهم اليومية أو التعامل مع الحسابات والأرقام. وربما يعانون من مشاكل في تنفيذ وصفات بسيطة معتادة أو موازنة حساباتهم. كما أنهم قد يجدون صعوبة في التركيز ويأخذون وقتا أطول بكثير في تنفيذ مهام اعتادوا تنفيذها من قبل.
ما هو الطبيعي؟ عمل أخطاء بين الفينة والأخرى في موازنة الحسابات ؟

 

  1. صعوبة إتمام مهام مألوفة في البيت، أو العمل، أو أوقات الهوايات:

غالبا ما يجد الأشخاص المصابين بألزهايمر صعوبة في إنهاء متطلباتهم اليومية. فقد يجد المرضى صعوبات في قيادة السيارة إلى أماكن مألوفة لديهم، أو موازنة دفتر حساباتهم ومعاملاتهم المالية في العمل، أو تذكر قواعد لعبتهم الرياضية المفضلة
ما هو الطبيعي؟ طلب المساعدة في بعض الأحيان حول كيفية تشغيل فرن المايكروويف أو في تسجيل فيلم تلفزيوني

  1. تشوش ذهني في الزمان أو المكان:

قد يفقد مرضى ألزهايمر القدرة على تحديد التواريخ، والفصول، ومرور الوقت. وقد يجدون صعوبة في استيعاب حدث ما إذا لم يكن قد حدث للتو. وفي بعض الأحيان قد ينسوا تماما أين هم وكيف وصلوا إلى المكان
ما هو الطبيعي؟ ارتباك واختلاط في تحديد اليوم من الأسبوع، ولكن يسترجع الشخص اسم اليوم في وقت لاحق فوري

  1. صعوبة في تفسير الصور البصرية وتحديد المسافات :

قد تشكل معاناة بعض الأشخاص من مشاكل النظر علامة على إصابتهم بمرض ألزهايمر. فقد يجد هؤلاء الأشخاص صعوبات في القراءة، والحكم على المسافات من حيث البعد والقرب، وتمييز الألوان أو انعكاساتها. أما في مجال استقبال الصور البصرية واستيعابها، فقد يمر الشخص المصاب بمرآة ويعتقد خاطئا إن هناك شخص آخر في الغرفة. وعلى الغالب لا يستطيع الشخص تمييز نفسه في المرآة
ما هو الطبيعي؟ تغيرات في القدرات البصرية للعين بسبب إعتام عدسة العين :الماء الأبيض

  1. مشاكل جديدة في اختيار الكلمات المناسبة في الحوار و الكتابة:

قد يجد الأشخاص المصابون بألزهايمر صعوبات في المتابعة أو المشاركة في حوار أو نقاش قائم. فقد يتوقف مريض ألزهايمر عن الكلام فجأة في وسط المحادثة، ومن ثم لا يقدر على مواصلة الحديث، أو يكرر نفس الجمل المرة تلو الأخرى. وقد يتلعثم في إيجاد الكلمات المناسبة، أو يسمي الأشياء بغير مسمياتها (أي يطلق على “الساعة” اسم منبّه يد)
ما هو الطبيعي؟ صعوبة في إيجاد الكلمات المناسبة في بعض الأحيان

 

  1. وضع الأشياء في غير أمكانها المفروضة وفقدان القدرة على اقتفاء أثر الأشياء

قد يضع مريض ألزهايمر الأشياء في غير مكانها المعتاد، ومن ثم يفقد أغراضه ولا يستطيع استرجاع خطوات العثور عليها. وفي بعض الأحيان يتهم المريض الآخرين بسرقة أغراضه. وقد يتكرر هذا السلوك بمرور الوقت.
ما هو الطبيعي؟ وضع الأشياء في غير مكانها المعتاد وبالتالي فقدانها لبعض الوقت، مثل النظارات أو جهاز التحكم

  1. انعدام سدادة الرأي:

يعاني مرضى ألزهايمر من تغيرات في أحكامهم أو صنع قراراتهم. فعلى سبيل المثال، قد يتخذون قرارات سيئة أو أحكاما خاطئة فيما يختص بمعاملاتهم المالية وينفقون أموالاً طائلة على التسوق التلفزيوني. كما أنهم قد لا يلقون بالاّ لنظافتهم وهندامهم الشخصي
ما هو الطبيعي؟ اتخاذ قرار سيء في إحدى المرات

  1. العزلة الاجتماعية :

قد يبدأ المرضى الذين يعانون من أعراض مرض ألزهايمر بالانعزال ، والامتناع عن ممارسة الهوايات المحببة إليهم، أو نشاطاتهم الاجتماعية المعتادة مثل زيارة العائلة والأصدقاء أو المشاركة في مشاريع ترفيهية أو رياضية في محيط العمل أو الأسرة. كما أنهم قد يجدون صعوبة في متابعة رياضتهم المفضلة، أو تشجيع فريقهم، أو حتى تذكر قواعد إتمام هوايتهم المفضلة. وربما يكون الانطواء خيارهم لإدراكهم للتغيرات التي طرأت على نمط حياتهم وصعوبة التأقلم معها
ما هو الطبيعي؟ الشعور بالضجر والملل من العمل وبعض الالتزامات العائلية والاجتماعية

  1. تغيرات مزاجية و شخصية:

قد يصبح مريض ألزهايمر مشوشا، ومرتبكا، ومتشككا، ومحبطا، ومكتئبا، وخائفا ومتوجسا. كما يمكن أن يحنقوا بسهولة في المنزل أو العمل أو في أماكن خارج نطاق بيئتهم الآمنة المعتادة

ما هو الطبيعي؟ التحسس عند كسر الروتين المعتاد

في حال ظهور أحد هذه الأعراض لديك أو لدى أحد المقربين منك استشر طبيباً على الفور.

 

المراحل السبعة لمرض الزهايمر:

المرحلة الأولى:

وظائف طبيعية تماماً (لا يعاني من أي أعراض)
الشخص لا يعاني من أي مشاكل إدراكية و عقلية . المقابلة مع المختص لا تدل على أي أعراض المرحلة

المرحلة  الثانية:

انخفاض بسيط جداً في الإدراك  (من الممكن أن تكون تغيرات عمرية أو أعراض مبكرة لمرض الزهايمر )
قد يشعر الشخص و كأنه يعاني من حالات فقدان ذاكرة,خاصة في حالة نسيان الكلمات أو الأسماء المعروفة لديهم, أو مكان وضع المفاتيح، أو النظارة، أو غيرها من الأشياء المستخدمة يومياً. لكن هذه المشكلات لا تظهر بوضوح خلال الفحص الطبي، وكذلك بالنسبة للأصدقاء، أو الأسرة، أو زملاء العمل .

المرحلة  الثالثة:

انخفاض بسيط في الإدراك  (مرحلة أولية من الزهايمر قد يشخص في بعض الحالات و ليس جميعها ).


المرحلة 
الرابعة:

انخفاض متوسط  في الإدراك  (مرحلة أولية من الزهايمر قد يشخص في بعض الحالات و ليس جميعها )


 المرحلة الخامسة: التدهور الإدراكي المتقدم قليلا:
• لا يمكن للمريض الاستمرار في العيش دون بعض المساعدة في أنشطة الحياة اليومية بالترتيب التالي:
1. الاستحمام, يبدأ بالرفض رغم وضوح الحاجة للاستحمام.
2. التزين, اهمال الحلاقة وتمشيط الشعر وتنظيف الأسنان.
3. اختيار الملابس, اختيار ملابس غير نظيفه أو ارتداء نفس الملابس بشكل متكررأو تغييرها بشكل متكرر
4. ارتداء الملابس, لبسها بالمقلوب أو بترتيب خاطئ
• المريض غير قادر خلال المقابلة أن يذكر جوانب رئيسية من حياته الحالية مثل عنوان أو رقم هاتف لسنوات عديدة، أسماء أفراد الأسرة المقربين (مثل الأحفاد)، إسم المدرسة الثانوية أو الكلية التي تخرج منها.
• يعاني في كثير من الأحيان بعض الارتباك بخصوص التاريخ، يوم الأسبوع، الموسم أو المكان.
• قد يجد صعوبة في العد إلى الخلف ابتداءا من 40 وطرح 4 كل مرة أو ابتداءا من 20 وطرح 2 كل مرة رغم كونه متعلما.
• الأشخاص في هذه المرحلة قادرين على الاحتفاظ بالحقائق الرئيسية المتعلقة بأنفسهم والآخرين, وهم يعرفون بشكل ثابت أسمائهم وأسماء أزواجهم والأطفال بشكل عام.
• لا يحتاجون إلى المساعدة في استخدام المرحاض وتناول الطعام، ولكن قد يواجهون بعض الصعوبة في اختيار الملابس المناسبة لارتدائها.
• سهولة الارهاق الذهني قد تظهر بدليل زيادة الارتباك أو ظهور العصبية أو حتى صعوبة التعرف على أفراد الأسرة في نهاية اليوم.

 

المرحلة السادسة: التدهور الإدراكي المتقدم:
• قد ينسى أحيانا إسم شريك الحياة الذي يعتمد عليه كليا من أجل البقاء. سوف يجهل إلى حد كبير الأحداث والتجارب الأخيرة في حياتهما.
• لا يزال يحتفظ ببعض المعرفة عن حياتهما الماضية ولكن بشكل سطحي. غير مدرك عموما لمحيطه العام والسنة الحالية وفصول السنة.
• عادة يعرف إسمه الأول وكثيرا ما يستطيع التمييز بين الأشخاص المألوفين وغير المألوفين في بيئته.
• يجد صعوبة في العد من 10 الى الوراء، وأحيانا، إلى الأمام.
• يحتاج بعض المساعدة في استعمال دورة المياه وقد يصبح مصابا بسلس البول.
• سوف يحتاج إلى مساعدة عند السفر ولكن في بعض الأحيان يستطيع السفر إلى أماكن مألوفة.
• الأنشطة المرتبطة بدورة الليل والنهار مثل النوم وتناول الوجبات مضطربه في كثير من الأحيان.
• يواجه صعوبات في المشي ويسقط بشكل متكرر.
• قد يحصل فقدان للوزن.
• قد يمر بفترات من الحركة المستمرة والتجوال مع عدم معرفة مكان اقامته.
• فقدان الاستعمال الوظيفي للغة وقد ينطق الكلمات بشكل عشوائي.
• تحصل تغيرات شخصية عاطفية متفاوتة وتشمل ما يلي: (أ) أوهام وضلالات مثل اتهام شريك الحياة بالخداع والتحدث مع شخصيات وهمية في البيئة أو مع انعكاس صورته في المرآة. (ب) سلوك وسواسي أو تكراري مثل تكرارأنشطة التنظيف (ج) أعراض القلق، والتهيج والسلوك العنيف الغير موجود سابقا. (د) فقدان الإرادة, لأن المريض لا يستطيع التركيز على فكرة لفترة كافية لتحديد السلوك المتناسب معها.

 

المرحلة السابعة: التدهور الإدراكي المتقدم جداً
• يتم فقدان كافة القدرات اللفظية في هذه المرحلة. في كثير من الأحيان لا يوجد تخاطب على الإطلاق، فقط كلمات غير مفهومة وظهور نادر لكلمات وعبارات قديمة.
• لايوجد سيطرة على التبول.
• يتطلب مساعدة عند استخدام المرحاض ومضغ الطعام, حتى البلع يصبح صعبا.
• المهارات الحركية الأساسية مثل دفع كرسي متحرك أو التحرك بشكل متأني يتم فقدانها مع تطور هذه المرحلة. الدماغ يبدو كأنه لم يعد قادر على أن يأمر الجسم بما يجب القيام به.
• ردود الفعل العصبية البدائية التي كانت موجود في الطفولة تعود الى الظهور.
• تعدد الالتهابات وتكررها.
• فقدان الوزن.
• انكماش العضلات.
• ظهور تقرحات الفراش.