تشخيص المرض

كيف يتم تشخيص المرض؟

خلافاً للإعتقاد السائد، لا يتم تشخيص المرض من خلال أشعة دماغية، تتفق جميع المؤسسات والجمعيات العلمية المتخصصة أن سرد تاريخ المريض وفحصه بشكل مباشر من قبل الطبيب هما أهم الوسائل التشخيصية، سيقوم الطبيب غالباً بطلب بعض الفحوصات المخبرية وربما أشعة دماغية لإستبعاد الأمراض التي قد تتشابه مع مرض ألزهايمر في علاماتها، من هذه الأمراض الجلطات، الأورام الدماغية، الاضطرابات الهرمونية مثل ضعف نشاط الغدة الدرقية، بعض الأمراض النفسية، نقص مستوى الفيتامينات في الجسم، اضطراب عمل الكبد أو الكلى وغير ذلك.
للحصول على أفضل تقييم ممكن، يجب أن يتواجد مع المريض شخص يعرفه جيداً ومطلع على تفاصيل حياته اليومية، وأن يكون مطلعاً على وضعه الصحي وعلى الأدوية التي يستعملها إن وجدت.