مـراحل مرض ألزهايمر

معظم الأمراض المزمنة تتقدم وتتغير مع مرور الوقت بشكل يمكن, بشكل عام , التنبأ به مسبقا. كذلك, فان الأفراد المصابين بنفس المرض لا يعانون من نفس الأعراض بشكل متطابق ويتفاوتون في مرورهم بمراحل تطور المرض وسرعة تطوره. هذا التفاوت جزء من الفروق الطبيعية بين البشر.
مرض ألزهايمر لا يخرج عن هذه القاعدة, اذ يبدأ عادة بضعف في وظيفة الذاكرة ويعقب ذلك تدهور في القدرة على أداء الأنشطة اليومية وبعض السلوكيات المزعجة وكذلك مزيد من الضعف الادراكي في وظيفة الذاكرة وغيرها من الوظائف الادراكية ، و يستمر المرض في التقدم بوتيرة تختلف من شخص لآخر حتى مراحل المرض النهائية. من المعروف علميا وجود مصابين بالمرض يصلون الى المرحلة النهائية خلال 3-4 أعوام بينما البعض الآخر قد يستغرق 15 عاما للوصول الى نفس المرحلة. العوامل المعروف ارتباطها بسرعة تقدم مرض ألزهايمر هي صغر سن المريض ووجود مشاكل طبية اضافية مثل الجلطات الدماغية وكذلك وجود اضطرابات نفسية وسلوكية.
يوجد عدة أساليب مرجعية ومقننة لتحديد مراحل المرض. هذا التحديد مفيد لفهم كيفية ظهور المرض، ولوضع الخطط المستقبلية الخاصة بالتعامل مع المريض. وتعتمد هذه الطرق على وجود وصف دقيق لضعف القدرات الادراكية الملحوظة على المريض بالاضافة الى وصف لقدرته على القيام بأنشطة الحياة اليومية. هذا الوصف مبني على المعلومات التي توفرها أسرة المريض بالاضافة الى انطباعات الطبيب عند قيامه بفحص المريض.

سنستعرض فيما يلي أحد الأساليب المرجعية لتحديد مراحل المرض ويسمى ميزان التدهور العام (Global Deterioration scale). من المهم معرفة ان استعماله لتحديد مرحلة المرض يتطلب تدريبا وخبرة قد لا تتوفر للشخص العادي أو حتى للطبيب الغير متخصص. لذلك فهو مذكور هنا من باب الاطلاع وليس التطبيق.

المرحلة الأولى: لا يوجد تدهور ادراكي
• لايشتكي الشخص من أية مشكلات تتعلق بالذاكرة، ولا يستطيع المتخصص ملاحظة أي مشكلة في الذاكرة خلال المقابلة الطبية.
• الانطباع العام عن الشخص هو أنه طبيعي.
المرحلة الثانية: التدهور الإدراكي البسيط جداً
• يشكو الشخص من مشاكل في التذكر مثل: نسيان مكان وضع الأغراض المألوفة ونسيان أسماء كانت معروفة جيدا.
• لا تظهر هذه المشكلات بشكل موضوعي خلال الفحص الطبي، المواقف الاجتماعية أو مع زملاء العمل. قد يقلق المريض من احتمال إصابته بمرض ألزهايمر.
المرحلة الثالثة: التدهور الإدراكي البسيط
• في هذه المرحلة تبدأ العلامات الواضحة المبكرة بالظهور في أكثر من واحد من المجالات التالية:
1. قد يضيع المريض عند السفر إلى مكان غير مألوف.
2. يلاحظ زملاء العمل ضعف أداء المريض.
3. صعوبة واضحة في إيجاد كلمة أواسم.
4. المريض قد يقرأ فصل أو كتاب ويستوعب مادة ضئيلة نسبيا.
5. المريض قد يظهر صعوبة في تذكر الأسماء عند تعرفه على أشخاص جدد.
6. المريض قد أضاع أشياء أو وضعها في غير محلها.
7. ضعف التركيز قد يصبح واضحا للعيان.
8. صعوبة تخطيط المهام المعقدة.
9. مشاكل في المعاملات المالية.
10. تغير في مهارات قيادة السيارة وقصور في الحكم على المواقف.
11. تدهور القدرة على فهم الكلام المكتوب.
• ضعف الأداء في العمل والأوساط الاجتماعية.
• ضعف فهم التواريخ.
• ضعف فهم المخاطر الفردية مثل التعرض للخداع.
• بدء ظهور الانكار مع درجة بسيطة أو متوسطة من القلق.
• قد يشتكي من ضعف الذاكرة.
• يحتاج مساعدة في المعاملات المالية.
• يحتاج مساعدة لتخطيط تنقله.

المرحلة الرابعة: التدهور الإدراكي المتوسط
• عجز واضح خلال المقابلة الطبية الدقيقة في المجالات التالية:
1. ضعف معرفة الأحداث الحالية والأخيرة.
2. ضعف تذكرتاريخه الشخصي.
3. ضعف في التركيز عند عمل الطرح التسلسلي.
4. تراجع في القدرة على السفر، والتعامل مع الأموال، وما إلى ذلك.
• من الممكن أن تكون القدرات التالية سليمة:
1. معرفة الزمان والمكان.
2. التعرف على الوجوه والأشخاص المألوفين
3. القدرة على السفر إلى أماكن مألوفة.
• غير قادر على أداء المهام المعقدة.
• تغير نمط التواصل الاجتماعي وضعف الأنشطة التي تجلب البهجة.
• ضعف القدرة على أداء أنشطة المنزل الروتينية مثل التنظيف والعناية بالحديقة والطبخ والتخلص من النفايات.
• الإنكار كثيرا ما يتم استخدامه كوسيلة دفاعية. تسطح المزاج والانسحاب من المواقف الصعبة نسبيا مثل الذهاب الى المسجد والمناسبات الاجتماعية يحدثان. قد يقاوم عند محاولة توجيهه وقد يصاب بالشك والريبة.
• ينسحب من الاجتماعات الأسرية والمناسبات مبكرا.

المرحلة الخامسة: التدهور الإدراكي المتقدم قليلا
• لا يمكن للمريض الاستمرار في العيش دون بعض المساعدة في أنشطة الحياة اليومية بالترتيب التالي:
1. الاستحمام, يبدأ بالرفض رغم وضوح الحاجة للاستحمام.
2. التزين, اهمال الحلاقة وتمشيط الشعر وتنظيف الأسنان.
3. اختيار الملابس, اختيار ملابس غير نظيفه أو ارتداء نفس الملابس بشكل متكررأو تغييرها بشكل متكرر
4. ارتداء الملابس, لبسها بالمقلوب أو بترتيب خاطئ
• المريض غير قادر خلال المقابلة أن يذكر جوانب رئيسية من حياته الحالية مثل عنوان أو رقم هاتف لسنوات عديدة، أسماء أفراد الأسرة المقربين (مثل الأحفاد)، إسم المدرسة الثانوية أو الكلية التي تخرج منها.
• يعاني في كثير من الأحيان بعض الارتباك بخصوص التاريخ، يوم الأسبوع، الموسم أو المكان.
• قد يجد صعوبة في العد إلى الخلف ابتداءا من 40 وطرح 4 كل مرة أو ابتداءا من 20 وطرح 2 كل مرة رغم كونه متعلما.
• الأشخاص في هذه المرحلة قادرين على الاحتفاظ بالحقائق الرئيسية المتعلقة بأنفسهم والآخرين, وهم يعرفون بشكل ثابت أسمائهم وأسماء أزواجهم والأطفال بشكل عام.
• لا يحتاجون إلى المساعدة في استخدام المرحاض وتناول الطعام، ولكن قد يواجهون بعض الصعوبة في اختيار الملابس المناسبة لارتدائها.
• سهولة الارهاق الذهني قد تظهر بدليل زيادة الارتباك أو ظهور العصبية أو حتى صعوبة التعرف على أفراد الأسرة في نهاية اليوم.

المرحلة السادسة: التدهور الإدراكي المتقدم
• قد ينسى أحيانا إسم شريك الحياة الذي يعتمد عليه كليا من أجل البقاء. سوف يجهل إلى حد كبير الأحداث والتجارب الأخيرة في حياتهما.
• لا يزال يحتفظ ببعض المعرفة عن حياتهما الماضية ولكن بشكل سطحي. غير مدرك عموما لمحيطه العام والسنة الحالية وفصول السنة.
• عادة يعرف إسمه الأول وكثيرا ما يستطيع التمييز بين الأشخاص المألوفين وغير المألوفين في بيئته.
• يجد صعوبة في العد من 10 الى الوراء، وأحيانا، إلى الأمام.
• يحتاج بعض المساعدة في استعمال دورة المياه وقد يصبح مصابا بسلس البول.
• سوف يحتاج إلى مساعدة عند السفر ولكن في بعض الأحيان يستطيع السفر إلى أماكن مألوفة.
• الأنشطة المرتبطة بدورة الليل والنهار مثل النوم وتناول الوجبات مضطربه في كثير من الأحيان.
• يواجه صعوبات في المشي ويسقط بشكل متكرر.
• قد يحصل فقدان للوزن.
• قد يمر بفترات من الحركة المستمرة والتجوال مع عدم معرفة مكان اقامته.
• فقدان الاستعمال الوظيفي للغة وقد ينطق الكلمات بشكل عشوائي.
• تحصل تغيرات شخصية عاطفية متفاوتة وتشمل ما يلي: (أ) أوهام وضلالات مثل اتهام شريك الحياة بالخداع والتحدث مع شخصيات وهمية في البيئة أو مع انعكاس صورته في المرآة. (ب) سلوك وسواسي أو تكراري مثل تكرارأنشطة التنظيف (ج) أعراض القلق، والتهيج والسلوك العنيف الغير موجود سابقا. (د) فقدان الإرادة, لأن المريض لا يستطيع التركيز على فكرة لفترة كافية لتحديد السلوك المتناسب معها.

المرحلة السابعة: التدهور الإدراكي المتقدم جداً
• يتم فقدان كافة القدرات اللفظية في هذه المرحلة. في كثير من الأحيان لا يوجد تخاطب على الإطلاق، فقط كلمات غير مفهومة وظهور نادر لكلمات وعبارات قديمة.
• لايوجد سيطرة على التبول.
• يتطلب مساعدة عند استخدام المرحاض ومضغ الطعام, حتى البلع يصبح صعبا.
• المهارات الحركية الأساسية مثل دفع كرسي متحرك أو التحرك بشكل متأني يتم فقدانها مع تطور هذه المرحلة. الدماغ يبدو كأنه لم يعد قادر على أن يأمر الجسم بما يجب القيام به.
• ردود الفعل العصبية البدائية التي كانت موجود في الطفولة تعود الى الظهور.
• تعدد الالتهابات وتكررها.
• فقدان الوزن.
• انكماش العضلات.
• ظهور تقرحات الفراش.